7 نصائح لتنظيف ورق الجدران

في الخطة المنزلي، تُواجه كثيرات إشكالية في تطهير ورق الجدران، مع الدلالة إلى إنَّ شراء ورق الجدران الداكن والسميك قد يُساعد في تخبئة أي اتّساخ. وتوفِّر كلُّ مؤسسة إرشادات تعاون في تطهير ورق الجدران، على اختلاف أشكاله، سواء كان من البلاستيك أو الفينيل أو النسيج. وعند الشروع في تطهير ورق الجدران، يلزم اتّباع تعليمات الخطة المنزلي التالية:
1. يُمسح ورق الجدران بممسحة جافَّة، لغرض نزع الغبار عنه. ويُفيد أيضًا استخدام المكنسة الكهربائية لإزالة الغبار المتكدس في الأماكن الضيِّقة من الجدران.
2. يُمسح ورق الجدران بإسفنجة ناعمة مُرطَّبة بماء دافئ، ثمَّ يُجفَّف بقطعة من القماش شاغرة من الوبر، من أجل امتصاص الماء.
3. تُستخدم المنظفات ذات التركيز المتدني لإزالة الأوساخ “العنيدة” عن ورق الجدران، مع الابتعاد عن مواد التبييض لأضرارها على الألوان .
4. يُمسح ورق الجدران من الأدنى للأعلى، تفاديًا لأيّ إفساد شكل .
5. يلزم المُسارعة إلى تطهير ورق الجدران حال اتِّساخه، وهذا حتى لا تجفّ الأوساخ ، فتصعب إزاحتها.
6. يُفضَّل شراء مواد وأدوات التنظيف المخصصَّة بورق الجدران، عوضًا عن استخدام معدات والمنظفات التي من الممكن أن تؤذي نسيجه.
7. يلزم إبعاد الأطفال عن ورق الجدران، لدور أيديهم الملوَّثة أو أقلامهم المخصصَّة بالرسم والتلوين السلبي عليه. وفي حال، اتساخه يُحذر مسح الأوساخ بممحاة نقية مخصَّصة لورق الجدران.

10 نصائح للتخلص من العفن والرطوبة

للتغيرات الجويَّة دورٌ في توليد النداوة المتسبِّبة بتعفن الخشب. وفي ذلك النسق، يُقدِّم “سيدتي. نت” عدد من التعليمات في الخطة المنزلي المُساعدة في القضاء على النداوة، نظرًا لما تتسبَّب به من مشاكل في ميدان التنفُّس، خصوصًا للأطفال.
الخطة المنزلي: 10 تعليمات للتخلص من العفن والرطوبة
1. يلزم الحرص على تهوئة البيت، متكرر كل يومًّا، عن طريق فتح النوافذ والسماح للهواء وأشعة الشمس دخوله.
2. يُفضَّل أن يكون زجاج البيت مزدوجًا، بحيث يحمي ويحفظ درجة السخونة الداخليَّة. أمَّا في حال احتواء البيت على حجرات بدون نوافذ، فيُحذر عندئذ بتركيب مكيِّفات لتهوئة الحجرات.
3. من اللازم الحرص على وضع الصحف في أدنى أرفف الخزائن المتوافرة في المنزل، سواء أكانت في المطبخ أو لتخزين الملابس، نظرًا حتّىَّ الجرائد تمتصُّ النداوة، بالإضافة إلى إمكان استعمال الفحم، فهو ذو فاعلية عظيمة في امتصاص النداوة ورائحة العفن.
4. من المُمكن بخّ الملح، في الأماكن التي تكون أكثر تعرُّضًا للنداوة والبلل.
5. من اللازم إرجاع طلاء العفش أو النوافذ الخشب، لمنع نمو الفطريات التي تتسبَّب بالعفن.
6. يُفضَّل فتح نافذة الحمام، في أعقاب استعماله، فضلا على ذلك تحويل أختام البنوك لتجنب تسرُّب المياه، وبذلك النداوة.
7. يُحظر تنشيف الملابس أو القطع القماش داخل المنزل، نظرًا حتّى المياه التي ستتبخَّر منها ستتكاثف على جدران حجرات البيت.
8. يلزم إصلاح التشقُّقات والثقوب في الجدران أو الأسقف، فهي تؤدِّي إلى تسرُّب المياه.
9. تُستخدم المواد المزيلة للنداوة والبلل، مع التأكيد على أن تكون وعاء هلام الـ”سيليكا”، الذي يُساعد في التخلُّص من النداوة والعفن على نحو فعَّال.
10. يُبخُّ مزيج مؤلَّفٌ من الكلور والمياه على الأنحاء العفنة، ما يُساعد في القضاء على العفن. ثمَّ تُجفَّف تلك الأنحاء.